الخميس، 30 ديسمبر، 2010

ترسم شفاهي الأمل بين وجوهٍ مغتربة ..!!
وينبض البوح ليسكن الفراغ ..!!
يغريني الصباح بابتسامة فارهة ...!!
فيهديني المساء وعدًا آخر...!!

السبت، 11 ديسمبر، 2010



بوح

هي لست أعلم كيف .. ومتى .. جمعني القدر به .. حيث كان يقطن المنفى جسد ذاكرتي الذي اعتاد أن يرتدي االسواد ..

فللسواد ملكة وطقوس ومفاهيم .. وملامح مغطاة رغم بروزه وقتامته ..
نعم هكذا كانت هي قبل أن تلتقي به ..

هو من أنطق البوح.. من استطاع أن يزييل الشوائب العالقه في جسد ذاكرتها ..
من صنع في داخلها أبجدية الحب والعشق ..

!

!

!

طرقت تك تك ..
تستنطق الصمت ..تك ..تك .!!
لا زال الباب مغلقــًا ..



!
!


طرق.... تك ..تك ..!!
يستنطق البوح .. تك ..تك ..!!
وجد الباب مفتوحًا ..

الأربعاء، 8 ديسمبر، 2010


مرفأ أسرار !!

هوالبركان لحظة ثورانه !!
هي أعقاب سجائر تحترق
هو ظل يحتفي بغروب الشمس
هي خرافة تستفز رجولتهـ ..
!
!
!


هي أذكى النساء حين تلامس قلبه قبل جسده ..
هي الحاضرة كومض الضوء ..
هو الغائب كومض خيال ..
هي انكسارٌ يستفز غرور الذكورة ..
هو البدر في اكتماله .. و ومض الهلال المنتظر ..
هي المختزلة في ذاكرته المرهونة ..
هو المقامر بذاكره النسيان ..
هي لحظة اشتهاء ذاكرة مغتربة ..
هو مفتاح ابواب الفقد الموصدة ..
هي المسرفة في اعتذارها حين تغيب ..
هو المسرف بصمته و غيابهـ ..
هو يجيد استفزاز مشاعرها برفق ..
هي تثير استفزازه حين ترتدي الجنون برفق ..
هو أفضل الصادقين حين يعشق و أسوء الكاذبين حين يحب ..
هي أنثى استثنائية تربكه عندما يعشقها ..
هي قارورة عطرٍ مسائية ..
هو أمسية صاخبة تحت ضوء القمر ..
هو عاشقًا لأنثى السراب ..
هي مدمنة لرجل الذاكرة ..
هو أعقاب السجائر التي تلامس شفاهك ِ..
هي كدخان أنفاسه المغيبة ..
هو يمتلك مهارة الأبجدية ..
هي تتقن مهارة الحديث وتتلعثم عند القراءة ..
هو منعوتٌ باللامبالة في لحظات صحوه ..
هي صفة لا تكتمل دون موصوف ..ِ!!

  • مرفأ.. ذاكر ة تيـــّّــــــه ..


هي : سجارة تحترق بين شفاهه ..
هو : يتقن لغة الاحتراق ..
هي : تتقن لغة واحدة متعددة اللهجات "..الانتظار ، الشوق ، العشق ، الجنون ،الفقد ........الخ "
هو : يقرأها بجميع اللغات و اللهجات .. و لكن لا يجيد كتابتها ..!!
هي : مدار مجرة درب التبان . .
هو : مدارات تيه يحظر الأقتراب منه...!!

الاثنين، 6 ديسمبر، 2010

بعثرات روح ..(4)

!
!

تتبعت

أثر خطاه على الشاطئ الرملي

غرقت في زرقة عينيه ..!!



سيدتي

جبته العسكرية ..

وابجديات صمته المختزنة بين عوادم أنفاسه

وكرسيه الخشبي المتحرك..

مدارات تيه ..

يــُحظر أقترابك منها ..


~~...وميض ُ حـــُب ...~~~2

!
!


سيدي..!!
فستانها الأسود ..
عقدها الماسي..
ساعتها الذهبية ..
شالها الأحمر ..
أدوات التجميل ..

أشياء تجعل من صندوقها السحري أكثر جاذبية ..




!
!
سيدتي..!!
ربطة عنقه..

قنينة عطر فاخر ..

بدلته السوداء..

حذاء من الجلد الطبيعي ..

شفرات موس الحلاقة ..


أدوات صنعت بعضاً من جاذبيته ..




الأحد، 5 ديسمبر، 2010

ظلٌ مائي



بعثرات روح ..(3)


بكت ...
على قارعة الطريق ...
بطاقته الشخصية ...
سجائره ..
سلسلة مفاتيحه ...
قطعة نقدية كانت بين بعثراته ...



أتاني زائراً ..
على صهوة جواد متمرد..
حمل اندثاراتنا ..
المنقوشة بين حوافر التيه ...




استيقظت صباحاً ...
توجهت نحو المرآة ...
رأته بريقًا يختبئ بين عينيها ...


(L)








~~...وميض ُ حـــُب ...~~~


اختبأ بين
شعرها الغجري
و فنجان قهوتها
فثمل بين أنفاسها ..!!
!



قبلها
ابحر نحو عينيها
و وشم غمازتان في خديها
فأضحى غريقاً يستنجد بأهداب مقلتيها ... !!!
!



غفا على
راحة كفها
مناجيا ً
رباااااااه
كفكف أدمعي بيديها..!!
!

بعثرات روح ..(2)



توجه نحو نافذة غرفتها .. تخلل من بين ملايتها ..ضوء صباحٍ فاتن ..!!





ضمها بين ذراعيه ..القــُبلة ايقضتها من حلم جميل ..!!







اهدته زهرة .. غرسها بالقرب من ضريحه ..!!





بعثرات روح ..(1)




وقف متأملاً منظر الشروق على شاطئ البحر .. عكس انكسار صورته ملامح مدٍ وجزر ..!!





تنهد قائلاً : أشتاقك .. أشعل سجارته ..اختنقت أنفاسه من جديد..!!




بعود الثقاب نقش على البياض غربة ..!!



!
!
لأنك أحلـتني غابة ً .. أ ُزهر ُ و سـ أ زهرُ بك وفيك ..

أ حبك ..
! !

لأني سِرب ٌٌ ٌأهاجر فيك و إليك ..

لست ُطيفا ًأجوب بين سراب تيهك ..!!

!
!

الجمعة، 3 ديسمبر، 2010

زورقي

..
*
*


ازورقي ما وجهتك هذه الليلة ..

اطلق مجاديفك وكن رفيق عاشق ليلى ...

للبحر بين جنباتك رقة ...

لا تظن ان هول البحر يضاهيك رقة ...

انثاك على حافة شوق تتلظى ...

رجفة فهل ستكسوها من فيضك فيضَ..

الشوق سكون عابث يتأرق ...

بزفير السكرة قائلا أنا اغرق ...

اغرق سيدي فما زال يجاورنا الزورق ..

ان شئت اغوص معك البحر الأعمق ...

فأكن أنثى تتجرد من هول البحر تتمرد..

أو شئت فالزورق لنا اقرب ..

اجعل منه سكنا للعشق كي لا يغرق ..
!
!
!
!
لأنه لا زال يــُغـــريهـــــــــــــــ،،،ـــــــــــــــــــــ ــ بــقــُبل سريالية ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــآ ...!!

!
لأنها ترسم لوحة الأمل .. ويرسمها خلف ذاكرة الفقد ..
تسبقني اللهفة..
هلا ضممتني بين حناياك ..
لأشتم أنفاسك الغائبة بين المدى ..
اشتاقك ..
واشتاق السكر بين حروفك ..
نبضك ..
بوحك..
ألمك ..
ارتحالاتك ..
عالمك الذي يسكنك دوني ..
قف للحظات هنا ..
بدد مسافات الصمت ..
انتظر ..
ولا تطلِ الغياب ..!!

رقصة ..!!

سيدي راقصني كالمدى ..
اخطوا بخطى موقدة ..
هب قلبي سره ..
مكنونه ..
عمقه ..
"
"
المسافة :عمقٌ أخر ..
يباعد بين خطى لقاء شفاهنا ..
العالقة بين لذتي الثمالة .. والصمت ..
"
"
الاستدارة : مجرة الأماني المغطاة بفقاعة أنفاسك ..
يداك : كالبحر بعنفوانه وهدوئه ..
صدرك : دهليز مظلم ..
ضاعت بينه خطاي الراقصة ..
اللحظة الهاربة ..خصمٌ آخر ..
يلملم شظايا انكساراتنا التائهة ..
لتندثر بين المدى من جديد ..
"
"

انهار الدمع فاضت ..

بسيلٍ جارف ..

كسى مدينة العراء بثوب الحداد الأزرق .

تتنفس المداخن الآهات ..

تنتشي الزفرة وتلوها الزفرة ..

انسكابات المارة ثملة ..!!

كم وكم اغتالوا ضحكة نهدها الوردي ..

قمرها الزمردي ..

لطخوا حُمرة الخد بسواد الكحل .

آه وألف آه يا وجه حبيبتي ..

إني أنا الغارق الثمل بين باحاتك ..

فزيديني

زيديني

لأكن شهيد مدامع فيضك ..

وامتطي صهوة نهدك ..

لأزرع ورود الروز بين شفاهك ..

عانقيني ..

فباحة مدينتي واسعة ..

اسكنيها ..

افتحي أبوابها وإن شئتي أوصديها ..

اليوم ملكة العرشِ هي أنتِ.