الأربعاء، 3 أغسطس، 2011

وطني .. وقفت خلف الطابور..!!

وطنيْ ..!!
حملتُ جوازَ سِفريَّ التاريخيْ ..
ختمتُ ببابك تأشيرة القبليّ ..
رهنتُ حقيبة
آلام الشعبِ ..
على قارعةِ حُدودِ اليمينِ و
اليسارِ..
ظننتُ أني ديمقراطيّ ..
وقفتُ خلف الطابورْ ..
لا أدري ماذا أقول ..!!
أُريد جواز مرورْ ..

لكرامةِ شعبِ مقهورْ ..
غَيَّبَ صوتَ العقلِ دهورًا ودهورْ..
بشعار
حرية من صنع بني صهيونْ ..
حجبتني خطوطًا حمراء ..
قلت : اُريد وطنًا ..
قال
: كيف؟!
ولازلتَ تقف خلف الطابور ..!!

______
3/ اغسطس/ 2011


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق