الجمعة، 11 مارس، 2011

(10) غواية ضوء..!!

صديقتي ..!!
أما آن للغياب أن يغادر شرنقة زهده ..؟!


انتظرني قليلاً ..!! سأغفوا داخلها علني أنبض في رحمها .. لأولد كفراشة طيف ...

اتسلل بين جدرانها الحريرية ..
أفتش عن سر الدخول إلى مغارته الهلامية ..
سحقاً .. !! فحراسه يعاقرون السهر ..!!

سأتخفى بين قهقهات أصواتهم الصاخبة ..

ولهوهم بلعبة الورق المتساقط على الطاولة كالخريف الفاتن .. .. ..

لكني احتاج إلى خارطة لأتتبع خطاه وأنا بين العتمة ..

آآآآآآآه نعم ...تذكرت !!

كان يردد على مسمعي كل صباح ..

فراشتي عانقي الضوء ..

سأحلق لأعانق ضوئه هناك ..
!
!

وسابقت أجنحتي لهفتي ..!!

لكنها خانتني ..!!


فاحترقت وأنا أعانق شعلة الضوء ..



!
!

ارسمني بين بياض عينيك وبريق الذاكرة ..
لأعطيك قبلة بمذاقٍ توتي ..
فأتشبت بين و بين ..
لأكسو ظلال أهدابك العارية ..من حلم جميل .كان يرقد على جبين الأمس ...
ستذكره كلما افقت من غيبوبة الانتظار..!!
حيث نفثت بلورة توتية على راحة الصمت و بللت شفاهك المحقونة بالفقد ..
..قائلة : أشتاقك ..أشتاقك

الأربعاء، 9 مارس، 2011


عبثًا .. يخالني أراني بين عينيك و شفتيك ..!!

وجسر ذراعيك تسقطاني ..!
!
!
عبر جسد ثُقب شظية مطاطية ..

مِتُ للحظة ثم أفقت لأجدني أعانق صحو مرآتي ..!!




اين كنت ذلك المساء
حين تركت المرأة تنتشر في الذعر
وتركت الليل ينشب النسيان فيها
ولم تجىء؟

أين كنت ذلك المساء
حين شاهدت اّخر عود ثقاب في العالم
ينطفىء
وكنت وحدي!

"غادة السمان "

!
منذ اللحظة الأولى حين أحببتك
وأنا أحاول أن أتعلّم لغات صمتك
لأخاطبك بلا صوت .. فلا تسمعني ؟

"غادة السمان "

الثلاثاء، 8 مارس، 2011


(9) غواية الغربة ..!!

فرشت شوارع غربتي بسجادة المخمل الأرجواني ..

لتحظى بلقاء يليق بـ

بدلتك الفرنسية ..

وساعتك السويسرية ..

وعطرك الباريسي ..

وحذاءٌ صنعه أسكافي ايطالي ..

تبًا للمدنية أن كانت ستزيد من اغتراباتك ..!!



(8) غواية المرآة ..!!

المرآة : ما بال عيناك تحدقان إلي باستنكار ..

المرأة : أنا أنثى الجنون فمن تكونين أنتِ ؟

المرآة : أنا أنثى النضج أيتها العاشقة الحمقاء...!!




(7) غواية النواميس ..!!

صديقتي ..!!

للعشق نواميس ٌ كما للكون ..!!

فالأرض في الربيع لن تصبح عروساً دون المطر ..

والجبال الصخرية تكون أكثر جمالاً حين تعريها الريح ..

وأعماق البحر جنةُ من شعابٌ مرجانية شكلتها بقايا أحياء بحرية ميتة ..

كما التوق والسهد ولهفة أشواق العاشقة .. لذةً تُسكر العاشق بجنون ..!!


قصيدة الاطلال - فيصل اليامي



كليب قصيدة يا سارقاً قلبي.. لابن فطيس المري



الاثنين، 7 مارس، 2011




(6) غواية ملك ..!!

صديقتي..!!

سمعت أنه الآن يعيش في قصره ملكا ..!! ..

يرتدي عباءة أحزانٍ حريرية ..

.يتخفى بها ليلا من حراس قصره .. ..

يخشى أن يخونه قلبه ..!!

فيـُـسقِط مُلكهُ الرعية..!!





(5) غواية تابوتية ..!!

صديقتي ..!

هو ينتظرك في محطة قطاره الأخير ..!!

تأملي زفراته ..تنهيداته ..مليا ..

إنها موشومه بين أرصفة الضياع ..

يحمل فيزا سفر إلى تابوت ذاكرته المؤجلة

أعيديها إليه .. !! كي لا يختنق داخلك من جديد ..!!





(4) غوايه غربة ..!!

صديقتي..!!
لست وحيدة لتتجرعك الغربة ..
ويشهد عاشقك المزعوم أحتراقة أنفاسك ..
دعيه يثمل بين خطوط الرجعة ..

وازفري غمامة دخانه الموجعة ..
لا تكوني كعاشقة حمقاء يستلذ بنخب كأسها ليلاً ..!!
ويقتات من أنفاسها نهارًا ..!!
هو يقطن داخل كهف من الهلام ..
غادري كهفه .. قبل أن يغدر بك قلبه ..!!

!!








(3) غواية لوحة ..

صديقتي ..!!

يقال أنه يقتنيك كلوحة جدارية ..

خصلات شعرك فرشاته ..

وعرَق جسدك القوس قزحي ..ألوانه الزيتية ..

تأخر كثيرًا .. يا صديقتي ..!!

حين أدرك أن حبك كان ولا يزال صادقًا ..



وجعل منك لوحة فنية خالدة ..!!


(2) غواية انتظار..!!

صديقتي ..!!
يستحق منك وقتًا أضافي لتلقيه
على جثة الانتظار..
..!!

دعيه يعاقر ميتته الأخيرة ..
واسقيه نبيذ اشواق قاتلة ..
شاطريه آوجاعك ..
لتشطري وعودًا واهمة ..!!



(1) غواية مسرحية ..


صديقتي ..!!

أتعلمين ..!! كأنه لايزال يعشقك ..

عودي إليه بعد أن تحطمي مركبك الصدئ..

بعد أن تغتالي ذاكرتك المرهونة به ..

أحملي له قنينة عطر أنفاسك التائهة ..

انصبي له فخاخ غواية البوح ..

وابجدياتك الفاتنة ..

الست أنثى .. !!

إذن أبهريه بأحد عروضك المسرحية ..!!


مجموعة " غواية قزحية ..!!

هنا أنثر غواية القوس قزح ..!!


الأحد، 6 مارس، 2011


(4)
سرت حافية القدمين على أرصفة المدينة ...
أتفقد ظلك ..!!
رغم الوحشة التي سكنت هنا ..!! وهناكـ ..
أعزي نفسي قائلةً لها :
سيعود ذات يومٍ سيعود ..!!