الجمعة، 1 أبريل، 2011


!
!
! أأ وقضك بحراً ..
أم أجرفك نهراً ..
مالذي فجَّره.. ؟ فغدى زبدا تناثر هنا وهنا ...!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق