الخميس، 17 يناير 2013

حينما يرثون عالمك ..

 

حينما يرثون عالمك ..

هو ذاك المسجي خلف أريكة مهترئة  عبثا يحدق .. اللاشئ يتلاشى .. لاشئ حوله سوى بقايا وجوهٍ شاحبة كضوء الهلال الأخير .. تكاد تشيخ رغم ينعان شبابها ما بين العقد الثاني والرابع .. تتكأ اجسادهم على شرفة زجاجية بامتداد بصرك .. تمقتك ملامحهم التي تشي بحياة بدائية خالية من من مفردات لغة لا تتوقف عن الصمت والتحدق بعينين يسكنهما الذبول الخريفي .. لحظات مشوشة يمتزج فيها الماضي بالحاضر .. عليك أن تتحرر منها مخترقاً هذه الجدران الزجاجية .. تأمل  هذه السحر الخفي في السماء اجعل خيالك ينقلك بهدوء وسكينة  مستعرضا مسرحية الحياة ربما تكون أنت مؤلفها و مخرجها و شخوصها في آن واحد .. عليك فقط أن تحدق .

 لتصنع من اللاشيء اسطورة انسان .. تخلص من الأمكنة الفقيرة والمقفرة من العدم .. كل شئ حولك الآن في هذه اللحظات متروك للنسيان .. دون أن تفقد خيالك ورغبتك في الحياة ..!

هناك تعليقان (2):